Uncategorizedالشاشة الرئيسيةمحليات

منخفض قطبي ..هل ستشهد المملكة تساقطا للثلوج!؟

الغواص نيوز

 وسط أخبار الوباء والفيروس المتحور، وأوامر الدفاع، والحكومة والبرلمان الجديدين، والوضع الاقتصادي الصعب، إلا أن الثلوج وجدت لنفسها طريقاً وسط زحام الأحداث لتتسلل إلى أخبار الأردنيين، ويبدأ الهمس مبكراً حول منخفض قطبي محمل بالثلج قريباً.
خلال الأيام الماضية، ارتفعت وتيرة التوقعات حول منخفض قطبي يؤثر على المملكة بعد النصف الثاني من الشهر الحالي، يحمل معه ثلوجاً وأمطارا يشفي غليل الأردنيين الذين انتظروا الزائر الأبيض طويلاً. وبرغم معاناة الأردنيين من تبعات المنخفضات الثلجية والسلوكات الشرائية وغيرها، إلا أنهم ينتظرون بفارغ الصبر منخفضا قطبيا يروي عطشهم، خصوصا وأن الثلوج المتراكمة لم تزر الأردن منذ شتاء 2015 وهو ما زاد من حجم «اللوعة والشوق» للزائر الأبيض.
«منخفض قطبي الأسبوع القادم، وثلوج متوقعة تزور الاردن قريبا»، «جبهة قطبية باردة تؤثر على بلاد الشام من بينها الأردن»، و«أبرد شتاء على الاردن خلال الـ100 عام الأخيرة»، كلها عناوين جذابة تحاول اصطياد القراء واللعب على مشاعر الأردنيين الذين يحبون الثلج كما لم يحبوا شيئا آخر، ويتتبعون أخباره وينتظرون الشتاء «من أجل عينيه».
في كل عام، ومع إطلالة فصل الشتاء يبدأ محبو الثلج بممارسة هوايتهم المفضلة، وهي إطلاق العنان لمخيلتهم والحديث عن منخفضات قطبية ثلجية، معتمدين على نصف معلومة على قاعدة «لعلها تصيب».
وبرغم أن أياً من الجهات المعتمدة والموثوقة في التنبؤات المتعلقة بالطقس سواء دائرة الأرصاد الجوية، أو موقع طقس العرب لم يتحدثوا عن منخفض جوي قطبي وتساقط للثلوج، إلا أن هناك إصراراً غريباً لدى محبي الثلج على إقحامه في سلة الأخبار اليومية وسط هذه المعمعة من الأحداث المحلية والإقليمية.
وقال مدير إدارة الأرصاد الجوية رائد رافد آل خطاب إن «حالة الانحباس المطري لن تستمر وأن الأردن مقبل على انفراجة مطرية بعد النصف الأول من الشهر الحالي ولكن لا يمكن الجزم بمنخفضات قطبية تحمل معها ثلوجا متراكمة على المدى المنطور».
وصرح آل خطاب  أنه من الصعب التنبؤ لفترات طويلة، خصوصا وأن علم الطقس تتحكم به عدة عوامل متحركة مثل طبقات الجو العليا وسرعة الرياح والضغط الجوي والكثير من العوامل، مبيناً أن إدارة الأرصاد الجوية تعمل على مدار الساعة لإصدار نشرة جوية محدثة على مدار الساعة تتضمن حالة الطقس بالتفصيل لأربعة أيام قادمة.
وبين أن الإدارة تقوم بتحديث نشراتها على مدار الساعة بهدف تقديم أي معلومة مفيدة وأن أي منخفض قوي أكان قطبياً أم لا سوف يتم الحديث عنه مبكراً وإطلاق التحذيرات المناسبة قبل وقت كاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى