اخبار العقبةالشاشة الرئيسية

انطلاق برنامج (معلومة) في العقبة

الغواص نيوز

انطلقت في العقبة اولى فعاليات برنامج (معلومة ) الذي تنفذه جمعية ملتقى مواهب بلا حدود الثقافية بالتعاون مع هيئة شباب كلنا الاردن ووزارة الثقافة وبدعم من صندوق سجل الجمعيات في وزارة التنمية الاجتماعية .

وحاضر في الورشة الاولى التي عقدت في قاعة هيئة شباب كلنا الاردن في العقبة بحضور مدير ثقافة العقبة طارق البدور و ثلاثون مشاركا من ابناء المجتمع المحلي في العقبة الصحفي الدكتور عبدالمهدي القطامين تناول فيها موضوعي الاشاعة والتربية الاعلامية .

وقال القطامين ان مفهوم الاشاعة بات يشكل خطورة على المجتمعات والانظمة السياسية اذ باتت الشائعة تنتقل وتجوب العالم بدقائق عبر وسائل التواصل الأجتماعي وتصل الى عدد لا متناهي من البشر مبينا ان هذا يستدعي التعامل بشفافية مع الجمهور وتبيين الحقيقة له من قبل الاجهزة المعنية في الدول حيث ان الضبابية وعدم الوضوح وغياب الحقائق هي البيئة الخصبة لأنتشار الشائعة وتدفقها للمتلقي دون اي اعتراض .

وبين القطامين اهمية تفعيل تدريس التربية الأعلامية في المناهج المدرسية لتعزيز قدرة النشء على التعامل مع وسائل الاعلام وتحليل محتوى الخطاب الاعلامي واشغال التفكير النقدي في كل معلومة تأتي وتحليلها دون التسليم بكونها حقيقة مطلقة لا تقبل النقاش .

واكد ان التربية الاعلامية ارتبط ظهورها وتطورها بالانتشار الهائل السريع لوسائل الاعلام الجديد الامر الذي استدعى التعريف والتفاعل مع المحتوى ضمن رؤية متبصرة نقدية خاصة وان الصراع في العالم حاليا لم يعد صراعا ايدلوجيا او عرقيا او حضاريا بل اصبح صراعا ثقافيا الغلبة فيه لمن يمتلك القدرة على ايصال رسالته الثقافية عبر كافة الادوات ومن اهمها ادوات ووسائل الاعلام الحديث الذي بات اثرها واضحا في تغليب ثقافة المنتصر وجعل من المجتمعات المتلقية تابعة بشكل او باخر بكافة الانماط السلوكية لما يضخ اليها من تقاليد وثقافات ربما تصل في بعض الاحيان الى درجة التغيير السلوكي الكلي في رحلة الابتعاد عن الجذور التاريخية والاعراف واخلاقيات المجتمع المتعارف عليها في الكثير من الاحيان .

فيما اشار التربوي ومدير تربية العقبة الاسبق الدكتور جميل شقيرات الى ان اول من دعا الى التفكر والتأكد ومحاربة الشائعة هو ديننا الاسلامي الحنيف حيث قال تعالى في محكم اياته (يا ايها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) مؤكدا ان التدبر في هذه الاية الكريمة هو اساس محاربة الشائعة وقبرها في مهدها مشيرا الى اهمية دور المدرسة في تنشئة الجيل على التفكير النقدي الخلاق بعيدا عن مفهوم التلقين الذي يقتل كل ابداع .

من حانبه استعرض منسق هيئة شباب كلنا الاردن في العقبة عمر العشوش دور الهيئة في تعزيز ثقة الشباب بانفسهم وقدرتهم على التغيير الايجابي في المجتمع متسلحين بالمعرفة المتراكمة وتنمية مهارات التفكير الابداعي مؤكدا على جاهزية الهيئة في العقبة للتعاون مع كافة مؤسسات المجتمع المدني للوصول الى كافة شرائح المجتمع عبر الندوات والمحاضرات وورشات العمل المتخصصة .

ودار حوار مطول بين الجمهور والمحاضر حول العديد من القضايا المتداخلة ما بين الشائعة والاعلام وطرق واليات التعامل مع مختلف وسائل الاعلام وتعزيز التربية الاعلامية على مستوى الاسرة والمدرسة .

ويشار الى ان مشروع ( معلومة ) …الذي تنفذه جمعية مواهب بلا حدود الثقافية يعتمد على التعريف وشرح العديد من القضايا الفكرية وكيفية مواجهة الغزو الفكري و كيفية محاربة الشائعات ومحاصرتها ودور التربية الاعلامية في تحصين الجيل والمتلقي للمحتوى الاعلامي للتمييز ما بين هو اصيل وحقيقي وبين ما هو مشوه ويسعى للهدم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى