اخبار الوطنالشاشة الرئيسية

صحفيو التلفزيون في مهب التصفية الحكومية.. نقل اعتباطي ولا شواغر في المكتبة الوطنية

الغواص نيوز نقلا عن الزميلة جو 24

توجّه الزملاء المنتدبون من مؤسسة الإذاعة والتلفزيون إلى دائرة المكتبات الوطنية، الأحد، وذلك بعدما جرى إبلاغهم عبر الهاتف يوم أمس بمنعهم من دخول مؤسستهم الأم اعتبارا من صباح اليوم وانتهاء علاقته بالمؤسسة الوطنية التي قضوا فيها سنوات طويلة من الكدّ والتعب والعناء.

الزملاء، ومنهم المخرج والمعدّ والمدقق اللغوي والمذيع، تفاجأوا لدى وصولهم دائرة المكتبات الوطنية بإبلاغهم بعدم وجود وظائف مخصصة لهم، بل امكانية توزيعهم على أقسام أو استحداث أقسام جديدة لهم، ما يعني أن الدائرة ليست بحاجة ماسّة لهم تستدعي نزعهم من مؤسستهم الأصيلة لزرعهم في مؤسسة أخرى لا يملكون أية خبرة في مجال عملها!

وطالب زملاء تواصلوا مع الاردن24 وزير الدولة لشؤون الإعلام المهندس صخر دودين ببيان الأسس التي جرى اعتمادها لاختيارهم دون غيرهم من زملائهم، خاصة وأن خدمة بعضهم تجاوزت (15- 20) سنة في التلفزيون وتقييمهم السنوي مميز، وكان الأصل أن تتمّ المحافظة عليهم خدمة لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون، لا أن يتمّ انتدابهم إلى دائرة المكتبات الوطنية.

ويؤكد الزملاء أنهم ليسوا ضدّ مبدأ الهيكلة، لكن بشرط أن تسودها العدالة، وأن تبدأ بالموظفين الذين هبطوا على المؤسسة في آخر ثلاثة أعوام من خلال عقود شراء الخدمات، أو بالموظفين الذين جرى انتدابهم مؤخرا من مؤسسات ووزارات أخرى، وليس بموظفين قضوا (15- 20) سنة من عمرهم في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون.

واستهجنوا تنصّل الوزير دودين من مسؤولياته والزعم بعدم وجود علاقة له بقرار انتدابهم، مشددين على أن إحدى الوثائق الخاصة باستكمال اجراءات انتدابهم عليها توقيعه، الأمر الذي يؤكد مسؤوليته، كما أن موافقة رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة جاءت بالإشارة إلى خطاب وجهه دودين نفسه إلى الرئيس.

وطالبوا نقابة الصحفيين بالاضطلاع بمسؤولياتها تجاههم، والضغط على الحكومة من أجل إلغاء قرارات نقلهم وانتدابهم إلى دائرة المكتبات العامة، وأن تكون أي عملية إعادة هيكلة بالتوافق والتنسيق مع النقابة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى