الشاشة الرئيسيةمقالات

الأردن: هنالك من يتطاول على الجيش ولا نرى ردود أفعال

بسام روبين
لقد لاحظنا في الآونة الأخيرة تطاول بعض أشخاص حكوميين وآخرين شبه رسميين على الجيش بشكل مباشر ،وتابعنا مؤخراً تشويه للحقائق ولتاريخ الجيش وتضحياته ،ولكننا لم نرى أي ردود أفعال رسمية حيال من قام بذلك الفعل في الوقت الذي تتحرك فيه الدولة ودورياتها الإلكترونية ضد أي مواطن شريف يعرض حقائق في موضوع معين ،وإننا في ملتقى رفاق السلاح نستهجن ونستنكر هذا الصمت الذي سيفتح المجال أمام الآخرين لتكرار هذا السلوك السلبي ،ولا نجد تفسيرا لذلك ونتساءل هل هنالك ما يمنع من مقاضاة هؤلاء الأشخاص ،أم أن الدولة العميقة مسؤولة عن تلك الهجمات وتسعى لتوجيه الرأي العام عن قضايا وطنية أم ماذا ؟؟.
لقد تابعنا في ملتقى رفاق السلاح ردود أفعال كثيرة وكبيرة كانت مشرفة لبعض رفاق السلاح ،حتى أن بعضهم طلب من الملتقى تحريك قضية بإسم ملتقى رفاق السلاح ضد كل من يحاول التطاول على الجيش والأجهزه الأمنية ،علما بأننا في الملتقى لا نمتلك مديرية قضاء ولا مديرية أمن عسكري ولا إدارة أمن وقائي ،فاقتصرت ردود أفعال رفاق السلاح تعبيراً منهم عن استيائهم مما يحدث في محاولة لردع أي محاولات مستقبلية تسعى للنيل من الجيش وتاريخه متمنيين على قائد الجيش وعلى مدير الامن العام أن يبادروا ويكلفوا مدراء القضاء ومدراء الأمن العسكري والأمن الوقائي لإتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة حيال كل من يتطاول على الجيش والأجهزة الأمنية ،لضمان محاسبة المتطاولين وعدم تكرار ما حدث.
وتفضلوا حضراتكم بقبول فائق احترام وتقدير رفاق السلاح.
عميد اردني متقاعد
رئيس ملتقى رفاق السلاح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى