فكر وثقافة

الشاعر بكر المزايدة ……يرثي اخيه

ذكرى وفاة أخي سامي رحمه الله تعالى
واسكنه فسيح جناته 22.5.2005

… أخي الحبيب ….
ما انفكّ يبتزُّني من بعدكَ الوجعُ
والحـــزنُ يلفحُــــني والآهُ والفزعُ
ضاق المدى ، كل شيء بات يخنقنُا
الا الجـــــراح بنا تنمــــو وتتسِعُ
تهديك أمي دموعاً والســـلامَ دَما
كأنها اليـــــومَ في عينــــيك تنفجِعُ
كانت تُغنّي إذا ما لاحَ مبســـمكُم
واليومَ يطغى على أوتارها السَجَعُ
سأنزف الدمــع من عيني وانثرُهُ
ما طالَ عمري وفي الآجال متَّسعُ
طــــــال الغيــــابُ وأيامــي مبعثرة
والريـــحُ تعثــو بأوراقــي وتقتـــلعُ
والبُعدُ جمر الغضى ما انفكّ لاهِبُهُ
يكوي فؤاداً به الاوجـــــاعُ تجتمعُ
نارٌ تذوِّب أعشاري فما خمدتْ
إن هاجتِ النارُ لا تبقى ولا تدعُ
ما بين عيــني وبين الدمـــعِ معركةٌ
يثيــــرُها القلــــبُ اشجــــاناً فتندلعُ
إن نامتْ العينُ فاض الدمعُ يوقظها
تلقى خيــــالكَ في نفـــسي فتندفعُ
والـــــروح تضمرُ ما تــــلقاهُ صامتة
حتى بما اضمـــرتْ تُكوى وتُنْتزَعُ
لا تعذلوني على الأشواق إن نُظِمتْ
إن القــــوافي به تزهـــــو وترتفعُ
والحــرفُ يــؤلمُ إن يُخْفى فأكتبُه
فبثُّ لاعجه يشـــــفي فأضـــطجعُ
بيــني وبينــكَ اســرارٌ مُخبّأة
تُكابدُ القلبَ اوجاعاً وتصطــــــرعُ
إني سأبقـى على عهـدي واكتمهُ
ولو يمزِّق روحي الحزنُ و الوجعُ

بكر المزايدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى