الشاشة الرئيسيةمقالات

م..غسان غانم يرثي صديقه الراحل جريس سماوي

الغواص نيوز

يا لله يا جريس كم فجعتنا بمغادرتك المبكرة…بالامس القريب عندما كانت نهى على سرير المرض كنت تسأل عنها يوميا وكنت أتأنى في اختيار كلماتي حتى لا ارهقك وازيد قلقك وهمك.
لم تكن تلق بالا او تحفل بكونك معالي الاخ، الاهم لك كان ان تكون نعم الاخ …. عندما طلبوا من الوزراء مزدوجي الجنسية كنت طوعا الوحيد الذي استقال رغم انك لم تسعى لها او تحفل بها فقد كنت منتميا الى تراب هذا الوطن وذبت حبا له وما كان همك يوما موقعا او منصبا فقد قدمت الاكثر لله والوطن وانت ابعد ما كنت عن ايهما. عشقت الفحيص مدينة اردنية شامخة فأحببت الاردن كله بها …

سلام على جلساتنا في الزوادة مع صحبة الورد والملول الذي تركت فيه بيتي شعر نفحتهما من الوجدان… اخر جلساتنا كانت في تسالونيكي .. كانت نهى وكان ايضا اخوك اللذان فجعنا بهما معا وكان اخرون حماهم الله وكعادتك كنت فارس الجلسة ومحورها.
جريس سماوي… سلام لك حاضرا وغائبا يا دحنونة البلقاء وحسرتها .. يا سوسنة الاردن اللتي لم تبث يوما الا البهجة… شامخا كشجرة بلوط ارتوت من عيون الفحيص غادرت ودموع جموع محبيك تنهمر داعية ان تكون ملكوت السماء مثواك.
غسان غانم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى