الشاشة الرئيسيةمنوعات

إخراج صنارة صيد سمك من عين صياد في عملية جراحية معقدة-

(صور)
الغواص نيوز
الناصرة- أحيانا يحاول الصيادون اصطياد السمك فيصطاد نفسه عندما يرمي بصنارة الصيد في مياه البحر بطريقة غير صحيحة وخطيرة من شأنها المساس بذاته وهذا ما حصل لأحدهم من بلدة الخالصة داخل أراضي 48 الذي كاد يفقد عينه لولا التدخل المهني السريع للأطباء.

وأحيل شاب (32 عاما) للمستشفى في مدينة طبرية هذا الأسبوع وهو مصاب بصنّارة عالقة في عينه اليُمنى. وقد نجح طبيبان من وحدة العيون، دكتور نخول نخول ودكتورة يمنى أبو عيطة بإنقاذ العين المُصابة في عملية معقّدة وطارئة.

وكان قد وصل أحد الشاب إلى غرفة الطوارئ في مستشفى طبرية بعدما علقت صنّارة معدنية حادة لاصطياد الأسماك في عينه اليمين. وقد اتضح أن الصنارة وخلال محاولة إلقائها في البحر طارت واستقرت في عينه، حينما كان يصطاد الأسماك في بحيرة الحولة في شمال البلاد.

تم نقل الصيّاد بشكل مستعجل إلى غرفة الطوارئ ونجح أطباء قسم الطوارئ بتثبيت الصنّارة داخل العين كي لا تتحرك وتزيد من الضرر لأجزاء أخرى من العين وفي غضون وقت قصير أحيل الصيّاد لعملية جراحية طارئة.

وأجرى الطبيبان دكتور نخول نخول، مدير شعبة الشبكية، ودكتورة يُمنى بصول أبو عيطة، أخصائية أمراض العينين وزراعة قرنية العين، عملية جراحية معقدة لاستخراج الصنّارة من العين. وأوضح نخول أنه في مثل هذه الحالات من المهم جدًا عدم سحبها أو محاولة إخراج الجسم الحاد الذي أصاب العين لأجل منع تفاقم الإصابة وزيادة الضرر.

وتابع دكتور نخول بهذا المضمار “نجحنا داخل غرفة العمليات في المرحلة الأولى بقص الجزء العلوي من الصنّارة الذي كان بارزًا خارج العين. فقط بعد ذلك وبحذر شديد تمكنا من تحرير نسيج العين حول الصنّار وقمنا بعملية سريعة لإنقاذ العين وقد استغرقت العملية الجراحية عدة ساعات. كان يتوجب علينا أن نكون خلّاقين بهدف إعادة ترميم الطبقة الخارجية للعين وإغلاق الجرح”.

بعد يومين من العملية الجراحية المعقدة، شعر الصيّاد بشكل أفضل وخلال الفحص بدأ يرى ظلالا ونورا في العين المصابة وبفضل العملية الجراحية السريعة نجح الطبيبان العربيان بإنقاذ عينه وبصرهإ ونوها إلى أن المصاب لا يزال بحاجة لصيرورة علاجية مطوّلة لإعادة التأهيل لكنهما متفائلان بالنسبة للمستقبل من ناحية شكلية وجمالية العين والوجه وأيضًا من ناحية البصر في العين بالمصابة”.

وقد عبّر أفراد عائلة الصيّاد عن شكرهم وامتنانهم لطاقم وحدة العينين شاكرين الأطباء الذين أنقذوا عينه وبصره. وخلص دكتور نخول للقول إنها بُشرى مهمة لجميع سكان الجليل بفضل الخدمات الجديدة التي أضفناها في السنة الأخيرة في وحدة العيون، خدمة تخصص الشبكية وتخصص القرنية، وتقديم خدمات طبية تشمل حالات صعبة ومعقدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى